جارى تحميل الموقع
7 الجمعة , أغسطس, 2020
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

متحف أم كلثوم

 

كوكب الشرق أم كلثوم مازالت تغرد بصوتها الفياض في متحفها الذي تشهد جنباته على تاريخها الغنائي الثري والذي استحقت عنه وبحق أن تصبح سيدة الغناء العربى، وحرصاً على الحفاظ على تراثها الفني والشخصي القيم وإتاحته أمام الأجيال المتعاقبة، رأت وزارة الثقافة المصرية أن تقيم متحفاً يليق بعطائها ويحمل اسمها الخالد، ليصبح منارة إشعاع فنية وثقافية تفيض بعطائها الإبداعي الخلاق. وقد بدأ العمل لتجهيز وإقامة المتحف في آخر إبريل عام 1998.

  

 أولاً : المتحف و المكان

 اختارت وزارة الثقافة منطقة الروضة، على النيل، لإقامة المتحف، حيث تم تخصيص أحد المباني الملحقة بقصر المانسترلي كمتحف لسيدة الغناء العربي، على مساحة قدرها 250 متراً. وهذه المنطقة تقع في نهاية جزيرة الروضة، وفي الركن الجنوبي الغربي من جزيرة الروضة تقع منطقة (المقياس) لوجود مقياس النيل الشهير بها، حيث يجتذب السياح الأجانب والرواد المصريين، أما في قصر المانسترلي والذي يلحق المتحف بأحد مبانيه، فهو أثر تاريخي هام، وتحفة معمارية أصيلة تبلغ مساحته 1000م، بناه صاحبه (حسن فؤاد باشا المانسترلي) عام 1851م  وقد كان (كتخدا) مصر في عهد عباس حلمي الأول. (الفترة من 1850 – 1854م) وزيرًا للداخلية عام 1857 وتوفى ودفن بالقاهرة عام 1859.

 

ثانياٌ: محتويات المتحف    

 في عام 1998 بدأت وزارة الثقافة في تشكيل أول لجنة للبحث واستلام مقتنيات السيدة أم كلثوم ، ومنذ ذلك التاريخ بدأ جمع مقتنيات أم كلثوم وآثارها العامة والخاصة، وقد قطعت في ذلك شوطًا كبيرًا. وحصلت من ذويها ومحبيها على مقتنيات قيمة وثمينة، تثري المتحف وتعكس، ليس ثقافة وذوق أم كلثوم فحسب، بل تطرح رؤية ثقافية فنية لقرن من الفن والثقافة ومازالت اللجنة تواصل بحثها وجمعها للفريد الثمين من هذه المقتنيات،  وتجوب أنحاء الدلتا ومصر ولا تبخل بجهد في الحصول عليها وذلك تحت إشراف صندوق التنمية الثقافية.

                                         

ومن هذه المقتنيات ما هو شخصي مثل (ملابس / اكسسوارات / حقائب / أحذية / أدوات خاصة) وكذلك مقتنيات فنية مثل (عود / نوت موسيقية / تسجيلات نادرة / أفلام ... إلخ) وكذلك مقتنيات وثائقية مثل (خطابات بين سياسيين وقادة وشخصيات عامه بالإضافة إلى أوراق ومذكرات خاصة / صور نادرة / كتابات خطية / أوراق مذكرات... إلخ) فضلاً عن مجموعة نادرة من الأوسمة والنياشين من الحكومات العربية وبراءات منحها... ووثائق أخرى للعديد من الشخصيات الفنية التي أسهمت بشكل مؤثر وهام في حياة أم كلثوم.

 

ثالثاً : وصف المتحف

القاعة الرئيسية :

 وتحتوى هذه القاعة على 8 فاترينات تضم : المقتنيات الشخصية والأوسمة والنياشين بالإضافة إلى خمسة جداريات للصور النادرة الخاصة بكوكب الشرق بطريقة «الكولاج» بالإضافة إلى نوت موسيقية وأشعار مكتوبة بخط عدد من الشعراء لأهم أغنيات السيدة أم كلثوم .

 

قاعة السينما :

يُعرض فى هذه القاعة فيلم تسجيلى لأم كلثوم من إنتاج صندوق التنمية الثقافية يتضمن مقتطفات من قصة حياتها بالإضافة إلى أجزاء من أفلامها الستة وعدد من حفلاتها فى مصر والوطن العربى ويختتم الفيلم بجنازة أم كلثوم ومدة هذا الفيلم 26 دقيقة. وتم ترجمته باللغتين الإنجليزية والفرنسية.

 

قاعة المكتبة السمعبصرية:

 تضم هذه القاعة خمسة أجهزة كمبيوتر يتم من خلالها استعراض جميع أغانيها وصور حفلاتها ورحلاتها الخارجية والداخلية وأفلامها بالإضافة إلى سجل كامل يحوى كل ما كتبته الصحافة العربية عن أم كلثوم منذ عام 1924 وحتى عام 2000م .

 

قاعة البانوراما:

تضم هذه القاعة مجموعة صور لأم كلثوم خلال المراحل العمرية المختلفة في حياتها وصور لأفلامها ومجموعة صور مع الفنانين والمطربين وصور مع رؤساء الدول العربية ويصاحب هذه الصور موسيقى للفنان راجح داود. ومدة هذه البانوراما 10 دقائق.

 

فيلم تسجيلي:

 يعرض من خلال شاشة سينمائية  فيلم تسجيلى صامت عن أم كلثوم  يستعرض حفلاتها فى مصر والوطن العربى وهو بمثابة واجهة لكل زوار متحف أم كلثوم، ومدة هذا الفيلم 15 دقيقة.

         

عنوان متحف أم كلثوم : 1 شارع الملك الصالح - جزيرة الروضة ، المنيل – القاهرة، بقصر المانسترلي.

 

متحف ام كلثوم على خريطة جوجل