جارى تحميل الموقع
25 الأربعاء , مايو, 2022
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

محافظة الغربية

 

 تقع فى وسط الدلتا بين فرعى دمياط ورشيد وتحدها شمالاً محافظة كفر الشيخ وجنوباً محافظة المنوفية ومحافظة الدقهلية والقليوبية شرقاً ومحافظة البحيرة غرباً وتبلغ مساحتها الكلية 1947.53 كم2، تنقسم المحافظة إدارياً إلى 8 مراكز، 8 مدن، 4 أحياء وتضم المحافظة 53 وحدة محلية قروية يتبعها 317 قرية ويبلغ تعداد سكانها نحو 3661 ألف نسمة.

 

تعتبر محافظة الغربية من المحافظات الزراعية حيث تقدر مساحة الأراضي المنزرعة بالمحافظة 373 ألف فدان ، وتتميز بزراعة المحاصيل التقليدية كالقطن والأرز والقمح والفواكه بالإضافة إلى زراعة الياسمين والنباتات والأعشاب الطبية حيث يتم تصدير عجائنها وزيوتها إلى العديد من دول أوروبا ، كما تشتهر المحافظة بزراعة البطاطس للتصدير والسوق المحلى ويوجد بها المركز الدولي للبطاطس بكفر الزيات .

  

أهم مدن المحافظة :

  • طنطا : مدينة طنطا هى عاصمة محافظة الغربية وهى مقر مقام سيدي أحمد البدوي وبها كثير من المصانع منها مصانع الزيوت والصابون .
  • المحلة الكبرى : وهى من أكبر المراكز الصناعية فى مصر وقد أقام بها طلعت حرب شركة مصر للغزل والنسيج، كما يوجد بها مصانع لغزل الصوف وتجهيز القماش ومصانع للصباغة والتلوين والطباعة وبها مضارب الأرز .
  • كفر الزيات: تقع على فرع النيل الغربي واسمها يدل على إنتاجها من الزيت ويستخرج من بذرة القطن وبها مصانع للملح.
  • زفتى : توجد بها قناطر زفتى الشهيرة التي تنظم الري.

 

من أشهر الأماكن :

  • المسجد الأحمدي، بطنطا: وقد بُنِي في عهد السلطان قايتباي الذي سمي بهذا الاسم نسبة إلى ‏الشيخ أحمد البدوي الذي شارك في الحرب ضد الصليبيين والذي يتم الاحتفال بمولده كواحد من ‏أشهر المتصوفة.‏
  • قرية صان لحجر؛ مركز بسيون.. وكانت عاصمة مصر في عهد الأسرة السادسة والعشرين. ‏
  • قرية أبوصيربنا؛ مركز سمنود.. موطن الآلهة أوزوريس، وعاصمة الإقليم التاسع من أقاليم مصر ‏السّفلى. ‏
  • مدينة سمنود؛ وكانت عاصمة لمصر في الأسرة الثلاثين، وموطن المؤرخ مانيتون. ‏
  • قرية بهبيت الحجارة؛ مركز سمنود.. وكانت مقر عبادة الآلهة إيزيس.‏
  • كنيسة الشهيدة رفقة، ويرجع تاريخها إلى عام 1463، وهي أقدم كنائس محافظة الغربية. ‏
  • كنيسة السيدة العذراء، بسمنود، وتعتبر من أكثر الكنائس شهرة.‏

 

العيد القومي :

اختارت محافظة الغربية يوم السابع من شهر أكتوبر من كل عام، عيداً قومياً لها يعكس قوة إرادتها ‏وأصالة وصمود شعبها في مقاومة فلول الحملة الفرنسية، وأصبح هذا اليوم من كل عام علامة ‏مضيئة في مسيرة الغربية تحتفل به كل عام، ففي 7 أكتوبر 1798 وصل الكولونيل "لو فيفر" تجاه طنطا ورابط بجنوده أمامها، وأرسل إلى حاكم ‏المدينة سليم الشوربجى يأمره بإرسال أربعة من كبراء المدينة ليكونوا رهائن عنده حتى تستقر ‏الأمور.‏

ولكنه جاء بأربعة من أئمة مسجد السيد أحمد البدوي، وعندما هم "لو فيفر" بإرسال الرهائن إلى ‏القاهرة، حتى هرع الأهالي بالبنادق والحراب وغيرها، وهم يصيحون صيحات الغضب والثأر ‏للرهائن، ويرفعون بيارق الطرق الصوفية على اختلافهم، واندفعوا على الكتيبة الفرنسية، فقامت معركة كبيرة بين الطرفين استمرت عدة ساعات، ورغم التفاوت الواضح في قوة السلاح بين ‏الطرفين إلا أن لو فيفر رأى أن عدد جنوده لا يستطيعون الصمود أمام تلك الجموع الفقيرة، فبادر ‏بإنزال الرهائن.‏

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

مصدر :

  • العيد القومي لمحافظة الغربية ، الهيئة العامة للاستعلامات.
  • محافظة الغربية، ويكيبيديا.