جارى تحميل الموقع
3 الجمعة , فبراير, 2023
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة
التقويمات الفلكية (الجزء الثاني)
1 يناير 2023
About

                                   التقويم الميلادي والتقويم الهجري

 

التقويم الميلادي

قام التقويم الميلادي على أساس التقويم الروماني القديم الذي بدأ بتأسيس مدينة روما سنة (750 ق م)، وكان هذا التقويم قمريا يعتمد على دوران القمر حول الأرض، وعدد أشهر السنة فيه كانت عشرة أشهر فقط، تبدأ من مارتيوس "مارس حاليا" وتنتهي بديسمبر (الشهر العاشر)، الستة أشهر الأولى كل منها 30 يومًا والأربعة أشهر الأخرى كل منها 31 يومًا، تم تسمية الأشهر الأربعة الأولى بأسماء آلهة مقدسة؛ وترقيم الستة الأخيرة على التوالي باللاتينية مما أدى إلى ظهور أسماء أشهر مثل سبتمبر (الشهر السابع الذي سمي على اسم الكلمة اللاتينية لسبعة)، وينتهي التقويم عندما ينتهي الحصاد؛ حيث كانت أشهر الشتاء ببساطة بدون اسم. لأن الرومان كانوا يستنكفون عن عد أيام الشتاء. حتى جاء ملك روما (نوما بومبيلوس) سنة 715 –672 ق.م فأضاف شهري يناير وفبراير وأصبحت السنة تتألف من 12 شهرا أي" 355 يوماً قمريا".

 

حينئذ كان التقويم الشمسي المصري، الأكثر دقة، مجهولاً للعالم الخارجي لأنه كان يُحْرَس بعناية شديدة من قبل الحكام والكهنة... وعندما احتلت الإمبراطورية الرومانية مصر، علم الإمبراطور الروماني جوليوس (يوليوس قيصر) عن هذا التقويم أثناء فترة إقامته في مصر، ووجده تقويمًا متفوقًا جدًا في كل الجوانب بالمقارنة بالتقويم المستخدَم في روما، فاستعان بأحد علماء الفلك من الإسكندرية يدعى (سوسيجنيس (Sosigenes لتعديل التقويم الروماني القديم. فقام بوضع تأريخًا مستندًا إلى السنة الشمسية لتفادي تغير الفصول. وبذلك تحول الرومانيون من العمل بالتقويم القمري إلى التقويم الشمسي، وسمى هذا بالتأريخ "الجولياني أو اليولياني" نسبة إلى الإمبراطور جوليوس (يوليوس قيصر). وجعل أيام السنة 365 يوماً وربع اليوم (6ساعات)، باثني عشر شهرا، وعدد أيام الأشهر الفردية 31 يومًا والزوجية 30 يومًا، باستثناء شهر فيفري "فبراير" الذي يخصم منه يوم واحد ليتم الحساب 365 يوم و6 ساعات في السنة البسيطة العادية باستثناء السنة الكبيسة التي يسترجع فيها فيفري يومه الثلاثين ليستوي الحساب على 366 يوم كل أربع سنوات استدراكا لما يضيع من ساعات الحساب بسبب تراكم أربعة 6 ساعات، حيث إنّ الكسور في السنوات الثلاث تُجمَع فيضاف يوم في السنة الرابعة.  وقد دخل التقويم اليولياني حيز التنفيذ سنة 45 ق.م.

 

لم يكن ليقوم جوليوس قيصر بكل هذا العمل دون أن يخلد اسمه في هذه الرزنامة، فكان يجب أن يحمل أحد الأشهر اسمه، فكرمه مجلس الشيوخ بذلك، ولأن كل الأشهر الأولى من جانيواريوس وفيبرواريوس حتى جونيوس تحمل أسماء الآلهة المقدسة، فقد وقع الاختيار على شهر كونتليوس أي (الخامس سابقا)، فأصبح يحمل اسم القيصر جوليوس "يوليو" حاليا.

تمثال يوليوس قيصر

 

وبعد مرور اثنا عشر عامًا تحديدًا في عام 33 ق.م، عقب انتصار الإمبراطور إكتافيوس الملقب بأغسطس (أي المهيب) على "كليوباترا" ملكة مصر، قرر مجلس الشيوخ أن يحمل أحد أشهر السنة اسم القيصر أغسطس تشريفا له، ووقع الاختيار على الشهر الذي يلي جوليوس "يوليو حاليا" وهو "سكستيليس" (السادس سابقا) "أغسطس حاليا". لكن المشكلة أن حظ أغسطس وقع في شهر بثلاثين يوما فقط، وهو لا يرضى لنفسه أن يكون أقل شأنا من جوليوس، فقرر مجلس الشيوخ خصم يوم من فيفري "فبراير" الذي أصبح بثمانية وعشرين يوما وإضافته لأغسطس ليصبح بواحد وثلاثين يوما تماما كالشهر الذي يسبقه أي جوليوس. وحتى لا تتوالى ثلاثة أشهر ميلادية بعدد أيام بواحد وثلاثين يوم (شهر جويلية – أغسطس–سبتمبر) عكسوا القاعدة التي وضعها الفلكي سوريجين وجعلوا شهر سبتمبر وهو شهر فردي بثلاثين يومًا، وبعده شهر أكتوبر وهو شهر زوجي بواحد وثلاثين يومًا، وبعده نوفمبر بثلاثين يومًا ثم ديسمبر بواحد وثلاثين يومًا. وهذا يعني أن الفرق بين السنة الميلاديّة والهجريّة نحو 10 أو 11 أو 12 يوماً، أي أنها أقصر بـأحد عشر يومًا تقريبًا من السنة الشمسية ويعتمد ذلك على إذا ما كانت إحدى السنوات الميلاديّة أو الهجريّة كبيسةً أو كلتاهما معاً سنتين كبيستين، وهذا ما يفسر دوران السنة القمرية حول كل الفصول خلال اثنان وثلاثين سنة، أي أنّ أول السنة الهجريّة لا يتوافق مع أول السنة الميلاديّة إلّا مرّةً واحدةً كلّ اثنان وثلاثين سنة.

 

التقويم اليولياني المسيحي

استمر العمل بالتقويم الروماني " اليولياني" دون ربطه بالتأريخ الميلادي إلى القرن السادس أو الثامن من ميلاد السيد المسيح عليه السلام، إلى أن أطلق المسيحيون على التقويم اليولياني التقويم الميلادي أو اليولياني المسيحي لربطه بميلاد السيد المسيح عيسى عليه السلام، وقد استقر الأمر بهذا التعديل أن جعل بداية السنة الميلادية بيوم البشارة في 25 آذار/ مارس، وجرى الناس على ذلك فترة ثم وقع الاختيار على الأسبوع الذي يلي تاريخ الميلاد 1-يناير-1 ميلادي،  "وهو يوم طهور السيد المسيح" كما يقولون؛ حيثُ إنَّ ميلادَه عليه السَّلامُ -كما يقال- كان في 25 ديسمبر (كانون الأول)، وعندها عُرِف هذا التأريخُ بالتأريخِ الميلاديِّ، وهذا يعني بأنَّ الميلادَ الحقيقيَّ للمسيحِ عليه السَّلامُ سابقٌ لبدءِ التأريخِ الميلاديِّ بقُرونٍ عديدةٍ؛ لذا ينبغي التمييزُ بين التأريخِ الميلاديِّ، وميلادِ المسيحِ عليه السَّلامُ؛ لأنَّ اصطلاحَ قبل الميلاد أو بعده تأريخيًّا لا يشيرُ بدقَّة إلى ميلادِ المسيح عليه السَّلامُ فِعليًّا.

 

التقويم الگريگوري Gregorian calendar

استمَرَّ العَمَلُ بهذا التأريخِ إلى عهدِ البابا (گريگوريوس الثالث عشر – 1582م) الذي قام بإجراء تعديلات على التأريخِ اليوليانيِّ؛ لتَلافي الخطأِ الواقعِ فيه، وهو عدمُ مُطابقةِ السَّنةِ الِحسابيَّةِ على السَّنةِ الفِعليَّةِ للشَّمسِ؛ ممَّا أدَّى إلى وجودِ فَرقٍ سَنَويٍّ قَدرُه 11 دقيقةً و14 ثانية. وبحلول عام 1850 كان هذا الفارق قد تجمع ليشكل 10 أيام بين الحسابِ والواقعِ الفِعليِّ، فقام البابا بإصلاحِ هذا الفَرقِ، وسُمِّيَ هذا التعديلُ بالتأريخِ الگريگوري، وانتشر العملُ به في غالِبِ الدُّوَلِ الأوروبية.

لوحة زيتية تجسد البابا گريگوريوس الثالث عشر

 

كان الدافع للإصلاح تعديل موعد الاحتفال بعيد الفصح "عيد القيامة" إلى 21 مارس وهو الوقت الذي اتفق عليه مجمع نيقيه الأول عام 325م، وذلك لارتباط عيد الفصح بالاعتدال الربيعي، بدلا من وقعه في 11 مارس بفارق عشرة أيام، وقد اعتبرت الكنيسة الكاثوليكية أن هذا الانحراف الثابت في تاريخ عيد الفصح غير مرغوب فيه. فكلف البابا گريگوريوس الراهب إليسيوس ليليوس ليقوم بتعديل التقويم اليولياني. فتم الاتفاق على حذف ثلاثة أيام كل 400 سنة وأن تكون السنة القرنية (التي هي من مضاعفات 100) سنة بسيطة إلا إذا قبلت القسمة على (400) بدون باقٍ، وهكذا نام الناس يوم الخميس 4 أكتوبر 1582 واستيقظوا يوم الجمعة ليجدوه موافقاً 15 أكتوبر 1582.

 

لوحة جدارية تجسد مجمع نيقيه

 

ولولا مكانة البابا الدينية ما كان هذا الأمر ليقبل عند مجموع الناس. ولذلك قاومت الدول غير الكاثوليكية هذا التقويم. حتى استقر الأمر عليه في القرن العشرين فقبلته كل الدول مدنيًا، لملائمته للتجارة الدولية. وآخر البلدان الأوروبية التي اعتمدت الاصلاح هي اليونان، عام 1923، ولكن القيادات الدينية لم تقبل هذا التعديل في الكنائس الأرثوذكسية الشرقية، والكنائس الأرثوذكسية الرومية، واستمروا على استعمال التقويم اليولياني، الذي أصبح الفرق بينه وبين التقويم الگريگوري حاليًا 13 يومًا. لذلك فحسب التقويم الگريگوري المستعمل يعيد المسيحيون الشرقيون في 7 يناير مع أن الجميع يعيد في 25 ديسمبر ولكن كل حسب تقويمه.

رسم تعبيري يبرز، يمين الصورة البابا گريگوريوس الثالث عشر وإلى يسار الصورة التقويم الگريگوري

 

ومن الملاحَظِ أنَّ الكنيسةَ كانت تتحَكَّمُ بالتأريخِ الميلاديِّ في أرجاءِ الإمبراطوريةِ الرُّومانيَّةِ؛ ممَّا يعني انطباعًا بالاهتمامِ الدِّيني النَّصْراني بموضوعِ التأريخِ. والتأريخُ الميلاديُّ حاليًّا هو التأريخُ الگريگوري أو الجوريجوريُّ غيرَ أنَّ بعضَ الفَلَكيِّين يرون أنَّه سيحتاج قطعًا يومًا من الأيامِ إلى تعديلٍ، إذا كان الهدفُ هو المحافظةَ على انطِباقِ السَّنةِ الشَّمسيَّةِ على الفُصولِ الأربعةِ، وبناءً على ما تقدَّم فإنَّ التأريخ الميلاديَّ في الأصلِ كان رومانيًّا، عَدَّله بعضُ الملوكِ والرُّهبان، ونسبوه لميلادِ المسيحِ عليه السَّلامُ نسبةً جُزافيةً.

 

التقويم الهِجري

يختلف التقويم الهجري عن الميلادي في حساب الأشهر؛ إذ يقاس الهجري بدورة القمر حول الأرض، لتحديد الأشهر القمرية أو الأشهر العربية والمناسبات الدينية، كالأعياد، ووقت الحج، والصيام، وغيرها. على خلاف الميلادي الذي يعتمد على دوران الأرض حول الشمس، مما يؤدي إلى تباين أيام الشهر بين 29 و30 يوما في التقويم الهجري، أما الميلادي فهو محدد الأيام، ونتيجة لهذا الاختلاف فإن السنة الهجرية تنقص كل عام 11 أو 12يوما عن السنة الشمسية، وهو ما يجعل الشعائر والمناسبات الإسلامية تحدث في فصول وأوقات مختلفة.

 

كان العَرَبُ قبل الإسلامِ يستخدمون التقويمَ القَمَريَّ ويتعاملون مع الأشهُرِ القَمَريَّةِ، ولكنهم لم يعتمدوا تقويماً خاصاً بهم يؤرخون به أحداثهم وتاريخهم، وإنما اعتمدوا في تأريخهم على بعض الأحداث التاريخية المعروفة عندهم، مثل: عام الفيل، وهو العام الذي ولِدَ فيه النبي صلى الله عليه وسلم، وحرب الفجار، وإعادة بناء الكعبة في عهد عبد المطلب جد النبي صلى الله عليه وسلم، إلى غير ذلك من الأحداث الهامة، وبعدما هاجر المسلمون إلى المدينة أصبح لهم كيانَهم المستَقِلَّ، وبدأوا يُطلِقون على كُلِّ سنة من السنوات اسمًا خاصًّا بها، فكانت السَّنةُ الأولى تسمَّى بسنة الإذنِ، والسَّنةُ الثانيةُ كانت تُسَمَّى سَنةَ الأمرِ، والسَّنةُ الثَّالثةُ سَنةَ التمحيصِ، والسَّنةُ الرَّابعةُ تُسَمَّى سَنةَ الترفِئةِ والسَّنةُ الخامِسةُ تسَمَّى سَنةَ الزِّلزالِ، والسَّنةُ السَّادسةُ تسَمَّى سنةَ الاستئناسِ، والسَّنةُ السَّابعةُ تسَمَّى سنةَ الاستغلابِ، والسَّنةُ الثَّامنةُ تسَمَّى سنةَ الاستواءِ، والسَّنةُ التاسعةُ تسَمَّى سنةَ البراءةِ، والسَّنةُ العاشِرةُ تسَمَّى سنةَ الوداعِ.

 

نشأة التقويم الهجري

وردت رواياتٌ عديدةٌ تدُلُّ على أنَّ التقويم الهِجريَّ بُدِئَ العملُ به في عهدِ الخليفةِ الرَّاشِدِ عُمرَ بنِ الخطَّابِ رَضِيَ اللهُ عنه بمشورةٍ، ثمَّ اتفاقٍ مِن الصَّحابةِ رَضِيَ اللهُ عنهم،قال ابنُ كثيرٍ رحمه الله تعالى: "اتَّفق الصحابةُ رَضِيَ اللهُ عنهم في سنة ستَّ عشرةَ، وقيل: سَبْعَ عَشرةَ، أو ثماني عشرةَ، في الدُّوَلِة العُمَريَّةِ على جَعْلِ ابتداءِ التأريخِ الإسلاميِّ من سنةِ الهِجرةِ، وذلك أنَّ أميرَ المؤمنينَ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنه رُفِع إليه صَكٌّ -أي: حُجَّةٌ- مؤرخ في شعبان، لرجُلٍ آخَرَ، وفيه أنه يحِلُّ عليه في شعبان. فقال عُمَرُ: أيُّ شعبان؟ أشعبانُ هذه السَّنةِ التي نحن فيها، أو السَّنةِ الماضية أو الآتية؟!".

 

وفي رواية أخري؛ ورد خطاب إلى أبى موسى الأشعري مؤرخًّا في شعبان، فأرسل إلى الخليفة عمر بن الخطاب رضى الله عنه يقول: يا أمير المؤمنين، تأتينا الكتب، وقد أرِّخ بها في شعبان، ولا ندرى أيُّ شعبان؟ أشعبانُ هذه السَّنةِ التي نحن فيها، أو السَّنةِ الماضية أو الآتية؟! فجمع عمر رضى الله عنه الصَّحابةَ رضوان الله عليهم ليضعوا حلًا لهذا اللبس، وقال أبو داود الطَّيالسيُّ عن قُرَّةَ بنِ خالدٍ السَّدوسيِّ عن محمَّدِ بنِ سيرين قال: قام رجلٌ إلى عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنه، فقال: أَرِّخوا. فقال: وما أَرِّخوا؟ فقال: شيءٌ تفعَلُه الأعاجِمُ؛ يكتبون في شهرِ كذا من سنة كذا. فقال عُمَرُ: حَسَنٌ، فأرِّخوا، فقالوا: من أيِّ السنين نبدأُ؟ فقالوا: مِن مَبعَثِه. وقالوا: مِن وفاتِه. ثمَّ أجمعوا على الهِجرةِ. ثمَّ قالوا: وأيُّ الشُّهورِ نبدأُ؟ فقالوا: رَمَضان. ثم قالوا: المحَرَّم؛ فهو مُنصَرَفُ النَّاسِ مِن حَجِّهم، وهو شهرٌ حرامٌ، فاجتمعوا على المحَرَّمِ... ثم قال بعد ذلك ابنُ كثيرٍ رحمه الله تعالى: والمقصودُ أنَّهم جعلوا بداية التأريخِ الإسلاميِّ مِن سنة الهِجرةِ، وجعلوا أوَّلَها من المحَرَّمِ فيما اشتَهَر عنهم. وهذا هو قولُ جمهورِ العُلَماءِ.

 

ونخلُصُ من ذلك أنَّ اختيارَ التاريخِ الهِجريِّ تمَّ بإجماعٍ من الصحابة رضوانُ الله تعالى عنهم، والإجماعُ حُجَّةٌ قاطعةٌ، وأيضًا هذا يدُلُّ على أنَّهم كانوا يستخدمون التقويمَ القَمَريَّ بدليلِ أنَّهم يتحَدَّثون عن شهرِ شعبانَ، وأيضًا هذا التاريخُ لم يكُنْ لعباداتِهم فقط، بل لجَميعِ أُمورِ دُنياهم، ويجعلونَه رمزًا إسلاميًّا.

 

الأشهر قبل الإسلام

كانت عادة العرب قديما في تسمية الأشهر أن تكون وفقا لأحداث فارقة تقع لهم أو تبعا لظواهر تميز هذه الشهور، لكن المسميات تغيرت بعدما قررت العرب توحيد الأشهر القمرية، فرمضان كان يسمى "ناتق" لأنه كان يزعجهم بشدته عليهم، وقيل لكثرة المال فيه بعد معارك شعبان، وشوال كان يسمى "وَعِل" (وَعَلَ معناها لجأ)، حيث كانوا يهربون من الغارات والقتال قبل الأشهر الحرم، وذو الحجة كان يسمى "ميمون" و"بُرَك"، لما فيه من البركة في الحج، وجمادى الأولى كان يسمى "حنين"، بسبب حنين العرب المسافرين فيه لبلدانهم بعد الربيع، وهكذا، وبسبب الترحال وعدم الاستقرار، لم يشر العرب إلى السنوات بالتواريخ الرقمية، بل كانوا يربطون الأعوام القمرية بحوادث كبيرة كحرب الفجار وعام الفيل، وفي عهد كلّاب بن مرة (الجد الخامس للرسول صلى الله عليه وسلم) اتفق رؤساء القبائل العربية على تسميات جديدة للأشهر الهجرية، ومنها الأشهر الحرم ذو القعدة وذو الحجة ومحرم ورجب، التي استقوها من عهد النبي إبراهيم عليه السلام، وثبتت حتى في عهد الإسلام وحُرم فيها القتال.

 

تقسيمات الشهور الهجرية

قسم العرب الشهور الهجرية إلى قسمين كالتالي:

الأشهر الحُرُم: وعددها أربعة، وهم: ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، ورجب. وسميت بالأشهر الحرم لأن القتال كان محرماً فيها عند العرب في الجاهلية، وبقي الحال على ما هو عليه حتى بعد ظهور الإسلام، وذلك لقوله تعالى في الآية (5) من سورة التوبة: (فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ ۚ فَإِن تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ).  ولقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (إن الزمان قد استدار كهيئته يوم خلق الله السماوات والأرض، السنة اثنا عشر شهراً، منها أربعة حرم، ثلاث متواليات: ذو القعدة، وذو الحجة، والمحرم، ورجب مضر الذي بين جمادى وشعبان) رواه البخاري.

 

الأشهر الحِلُ: وهي بقية الأشهر الهجرية الاثني عشر، ويبلغ عددها ثمانية، وهي كالتالي: صفر، وربيع الأول، وربيع الآخر، وجمادى الأولى، وجمادى الآخرة، وشعبان، ورمضان، وشوال. وسميت بالأشهر الحِلُ لأن القتال فيها كان حلالاً عند العرب في الإسلام والجاهلية.

 

معاني أسماء الشهور:

  1. محرّم: (مُحَرَّم الحَرَام) سمى بذلك لأن العرب قبل الإسلام كان يحرّمون القتال فيه.
  2. صفر: سُمِّيَ بذلك لخلو بيوتهم منهم حِين يخرجون للقتال والأَسْفَار.
  3. ربيع الأول: سُمِّىَ بذلك لارْتِبَاعِهمْ فيه، والِارْتِبَاع: الإقَامَة في عِمَارَة الربيع.
  4. ربيع الآخر: (أو ربيع الثاني) سمى بذلك لأنه تبع الشّهر الذي قبله المسمّى بربيع الأول.
  5. جُمادَى الأولى: سُمِّيَ بِذَلِكَ لِجُمُود الماء فيه ووقوعه في الشتاء وقت التسمية، وقال السخاوي: "وَقَدْ يُذَكَّرُ وَيُؤَنَّثُ، فيُقال: جمادى الأولى والأول، وجمادى الْآخِر وَالْآخِرة".
  6. جمادى الآخرة: (أو جمادى الثانية) سمى بذلكَ لأنّه تبع الشّهر الذي قبله والمسمّى بجمادى الأولى.
  7. رجب: مِنَ التَّرْجِيبِ وَهُوَ التَّعْظِيم.
  8. شعبان: لأنه شعب ـ فرق ـ بين رجب ورمضان، وقيل: لأن القبائل كانت تتشعب فيه للحرب والإغارات بعد قعودهم في شهر رجب.
  9. رمضان: من شِدَّةِ الرَّمْضَاء، وهوَ الْحُرُّ، وهو شهر الصّوم.
  10. شوال: سمي بذلك لأن الثمار والزروع كانت تجف عندهم في هذا الشهر، ويقال: مِنْ شَالَتِ الْإِبِلُ بِأَذْنَابِهَا إذا حملت، أي: نقص وجف لبنها، فيقال تشوَّلت الإبل: إذا نقص وجفّ لبنها.
  11. ذو القعدة: سمى بذلك لِقُعُودِهِمْ فِيهِ عَنِ الْقِتَالِ وَالتَّرْحَال.
  12. ذو الْحِجَّةُ: سمى بذلك لأن العرب قبل الإسلام كانوا يذهبون للحج فيه.

 

ومما سبق يتضح لنا أن التقويمات الفلكية المختلفة هي وسيلة لحساب الفترات الزمنية بناء على العديد من الظواهر السماوية كتغيير الايام والليالي، والمراحل الدورية للقمر وحسابات السنة الشمسية، ويعتبر التقويم الميلادي والهجري هما التقويمان الاساسيان المستخدمان في مصر.

 

المصادر والمراجع:

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

  • استخدام التاريخ الميلادي: عبد اللطيف القرني.
  • بعد مرور 1440 عاماً على الهجرة، كيف ولماذا بدأ التقويم الهجري: حنين كنعان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للمزيد من الموضوعات "اضغط هنا"