جارى تحميل الموقع
25 الإثنين , أكتوبر, 2021
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

وزير السياحة والآثار يتفقد مستجدات أعمال مشروع تطوير شجرة مريم والمنطقة المحيطة بها بحي المطرية

 

تفقد صباح أمس الدكتور خالد العناني وزير السياحة والآثار مستجدات أعمال مشروع تطوير شجرة مريم والمنطقة المحيطة بها بحي المطرية بالقاهرة والتي تعد أحد نقاط مسار رحلة العائلة المقدسة بمصر.

 

ورافقه خلال الجولة الدكتور إبراهيم صابر نائب محافظ القاهرة للمنطقة الشرقية، والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، والعميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية والمُشرف العام على القاهرة التاريخية، والمهندس عادل الجندي مدير عام الإدارة العامة للإدارة الاستراتيجية بالوزارة والمنسق الوطني لمسار العائلة المقدسة في مصر، والدكتورة نيفين نزار معاون الوزير لشئون المتاحف وتطوير المواقع الآثرية، والسيد منير غبور رئيس جمعية إِحياء التراث الوطني (نهراً).

 

وخلال الجولة تفقد الدكتور خالد العناني الأعمال الجارية بالمشروع، ووجه بإجراء بعض التعديلات في تصميمات وأشكال وحدات الإضاءة لتتسق مع التصميم العام للموقع، وإضافة بطاقات تعريفية للأيقونات الموجودة بالساحة الخارجية للمنطقة، وتزويد مركز الزوار بشاشات تفاعلية لتعريف الزائر بنقاط مسار العائلة المقدسة في مصر وبمشروعات الترميم والتطوير التي تمت بها، بالإضافة إلى وضع بعض القطع الآثرية القبطية لتكون قاعة للعرض المتحفي بمنطقة شجرة مريم.

 



كما وجه الوزير بتخصيص مكان ليكون منفذاً لبيع منتجات شركة "كنوز مصر للنماذج الآثرية"، بالإضافة إلى دراسة تخصيص ساحة انتظار للسيارات بجوار حديقة شجرة مريم، مؤكداً على ضرورة الالتزام بالتوقيتات المحددة للإنتهاء من أعمال الترميم والصيانة اللازمة بالمنطقة.

 

وخلال الجولة زار الوزير الكنيسة الكاثوليكية للعائلة المقدسة المجاورة لشجرة مريم حيث تفقد المغارة والبئر، حيث تحتوي منطقة شجرة مريم علي الشجرة والبئر والمغارة.

 

كما استعرض الدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار مراحل تطوير المشروع من أعمال الصيانة، ورفع كفاءة الموقع لاستقبال الزائرين، مشيراً إلى أنه قد تم الانتهاء من استبدال بعض الدعامات الحاملة للشجرة عن طريق معهد الحرف الآثرية ووضع كشافات حول الشجرة، وتم تركيب سور خشبي حول الشجرة الآثرية لحمايتها بشكل دائم، كما تم أيضاً أعمال تطهير البئر المجاور للشجرة، مع تطوير الشلال الموجود به.

 

وأشار العميد هشام سمير مساعد الوزير للشئون الهندسية، إلى أنه تم الانتهاء من تطوير الحديقة المجاورة لمنطقة شجرة مريم وإعداد الطريق المؤدي لها، وذلك بالتعاون مع محافظة القاهرة، موضحاً أنه جاري وضع لافتات إرشادية طبقاً للرسوم الهندسية التي تم اعتمادها من قطاع المشروعات وبموافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية، وجاري أعمال تطوير المنطقة المحيطة بالشجرة من قبل الحي المختص، بالإضافة أيضاً إلى إستلام عدد 10 جداريات من جمعية نهري لتثبيتها على جدران السور المحيط بشجرة مريم، وجاري العمل على تثبيت هذه اللوحات.

 

وأشار الدكتور أسامة طلعت رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، إلى أنه تم أيضاً عمل صيانة كاملة للأرضيات داخل أسوار المنطقة، وتطوير الأسوار الخارجية، وعمل برجولة وبعض المقاعد حول الشجرة لجلوس الزوار، بالإضافة إلى تجهيز المقر الإداري، ومركز للزوار حيث سيتم وضع شاشات لعرض أفلام وثائقية عن رحلة العائلة المقدسة في مصر، كما تم ترميم حوائط المحكي، وإزالة الأملاح والشوائب بالقباب، ومعاجلة اللوحة الزيتية به، وفي قاعة العرض فقد تم عمل عزل للقبة وصيانة ومعاجلة الجدران والأرضيات والأبواب، وجاري تجهيز القاعة بوضع الصور الخاصة بمواقع زيارة الرحلة المقدسة في مواقعها.

 



وأضاف المهندس عادل الجندي مدير عام الإدارة العامة للإدارة الاستراتيجية بالوزارة والمنسق الوطني لمسار العائلة المقدسة في مصر، أن أعمال التطوير شملت أيضاً تطوير هذا الموقع الآثري من الداخل الذي يقع بداخله شجرة مريم، وإعادة دهان الواجهات للمباني الموجودة في محيط الموقع، وإعادة كسوة الأسوار وإعداد قاعة للعرض المتحفي ليتم وضع القطع الآثرية بها، إلى جانب تطوير الخدمات السياحية بالمنطقة، وتزويد الموقع بعناصر جمالية وتنسيقية الموضع تتواكب مع المظهر التاريخي للموقع وأهميته كنقطة مرور مهمة لمسار العائلة المقدسة، وتطوير المحيط الخارجي بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية.

 

مصدر الخبر: الصفحة الرسمية لوزارة السياحة والآثار

تاريخ الخبر: 25مايو 2021