جارى تحميل الموقع
25 الإثنين , أكتوبر, 2021
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

افتتاح قبة الإمام الشافعي بعد ترميمها

 

افتتح وزيرا السياحة والآثار، والأوقاف، واللواء/ خالد عبد العال محافظ القاهرة، ورئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب، وسفير الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة القبة الضريحية للإمام الشافعي وذلك بعد الإنتهاء من مشروع ترميمها وصيانتها، كما قاموا بتفقد أعمال مشروع ترميم القبة.

 

بدأ مشروع ترميم قبة الإمام الشافعي والتي تعد أكبر قبة ضريحية في مصر عام ٢٠١٦ وذلك بالتعاون مع مبادرة الآثر لنا، بتمويل من صندوق السفراء الأمريكيين للحفاظ على التراث الثقافي.

 

والإمام الشافعي هو محمد بن إدريس بن العباس بن عثمان بن شافع المعروف باسم الإمام الشافعي. ولد الشافعي في غزة عام 150هـ / 767م، ونشأ في مكة المكرمة ودرس على يد الإمام مالك صاحب المذهب المالكي في الفقه السني، ثم استقل بمذهبه الخاص (الشافعي). قدم الشافعي إلى مصر عام 198هـ / 813م وألقى دروسه في جامع عمرو بن العاص، ونبغ على يديه العديد من العلماء المصريين، وتوفي عام 204 هـ / 819 م ودفن في تربة أولاد ابن عبد الحكم في القرافة الصغرى.

 

وفي عهد صلاح الدين الأيوبي قام ببناء تربة الشافعي عام 572هـ / 1176م، وهى أول مبنى يقوم على قبر الشافعي، وينسب الضريح الحالي إلى السلطان الأيوبي الكامل محمد الذي شيده مكان ضريح فاطمي سابق بعد دفن والدته هناك عام 608 هـ | 1211 م.

 

وفي عام 574هـ / 1178م تم الإنتهاء من عمل التابوت الخشبي الذي يعلو التربة، وهو مزخرف بحشوات هندسية منقوشة نقشاً غاية في الإتقان، وكتب عليه آيات قرآنية وترجمة حياة الشافعي واسم صانعه (عبيد النجار) بالخطين الكوفي والنسخ الأيوبي، أما القبة الخشبية الحالية فهى من التجديدات التي قام بها السلطان قايتباي عام 885هـ / 1480 م، كما جدد الضريح أيضاً السلطان قنصوه الغوري، وقام والي مصر علي بك الكبير أيضاً بتجديده.

 

مصدر الخبر: الصفحة الرسمية لوزارة السياحة والآثار

تاريخ الخبر: 20 أبريل 2021