جارى تحميل الموقع
6 الخميس , أغسطس, 2020
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

متحف الشرطة ...... جدران تحكي تاريخ الجريمة

 

يُعدّ "متحف الشرطة" شاهدًا حيًا على تضحيات باسلة بين جدرانه أدلة توثق لعهود ومعارك راسخة في الأذهان، يفخر بها المصريين ويتفاخر بها جنرالات الأمن الداخلي، ويحكى عن سنوات دفاع رجال الأمن عن عقيدتهم المهنية وقسمهم الذين تعهدوا بالوفاء به.

 

موقعه:

يقع متحف الشرطة القومي داخل أسوار قلعة صلاح الدين بالقاهرة بجوار المتحف الحربي في الجهة الشمالية الغربية من القلعة في المنطقة التي كان يطلق عليها اسم ساحة العلم.

تاريخ المتحف:

افتتح متحف الشرطة يوم 25 يناير عام 1986م بحضور الرئيس الراحل محمد حسنى مبارك واللواء أحمد رشدي وزير الداخلية آنذاك وكان الافتتاح متوافقا مع الاحتفال بعيد الشرطة في ذلك العام.

 

سيناريو العرض المتحفي:

يضم المتحف العديد من المقتنيات التي تهدف لإبراز تاريخ الشرطة منذ أقدم العصور وحتى التاريخ الحديث. ويضم المتحف ستة قاعات هي: قاعة الشرطة في العصر الفرعوني، والتي تتضمن نماذج لأسلحتها في ذلك العهد، وتشمل مجموعات من السهام والدروع والأقواس والبلط، بالإضافة الى لوحات جصية تلقى الضوء على نشاط الشرطة في مصر الفرعونية، ومن أبرز المعروضات بهذه القاعة نموذج لقارب من الخشب به عشرة بحارة يمثلون الشرطة النهرية في العصر الفرعوني والذي يماثل حالياً شرطة المسطحات المائية حيث عرفت الشرطة النهرية تحديدا في عهد الملك مينا أو نارمر عام 3000 ق.م، وقاعة أخرى مخصصة للشرطة في مصر الإسلامية، ويُعرض بها أسلحة من العصور الإسلامية المختلفة وشعارات الشرطة في كل عصر منها، مثال طبنجة بدائية الصنع مصنوعة من الحديد والخشب، وقد زخرف المقبض بزخارف نباتية مكفته بالذهب، تُعمر من الفوهة، وتعمل بنظام الفونية ومداها الفعال قصير للغاية، وهي تُعتبر من أولى الأسلحة النارية التي حلت محل الأسلحة التقليدية آنذاك كالسيف.

  

كما تعرض هذه القاعة لوحات توضح الزي الشرطي في العصر العثماني مثال للوحة فنية لثلاثة أشخاص هم (جندي، قائد عسكر المشاة، حارس)، ولوحة لأربعة أشخاص هم شرطيان، مساعد الملازم الأول للمعسكرات، ضابط القصر.

  

فضلا عن وثيقة أثرية نادرة لمحاكمة من العصر العثماني وتتضمن حكم صادر بتاريخ 3/4/1678 من الحاكم الشرعي لمحكمة أبريم، يقضي بدفع دية وقدرها خمسمائة دينار لشخص يُدعى أحمد خليل تعويضًا عن شلل في يده، وفقد بعض أصابعه، لقيام أحد الأشخاص ويُدعى أحمد بن بهرام بضربه بالسيف على يده، وكذلك قاعة السلاح والاغتيالات السياسية، وقاعة الجرائم الاجتماعية مثل قضية ريا وسكينة الشهيرة، فضلا عن الابطال الشعبين مثل أدهم الشرقاوي الذي عاش بقرية زبيدة مركز إيتاي البارود في محافظة البحيرة بمصر، ويعرض المتحف نبذه مختصرة عن قصة كفاحه ونضاله ضد الاحتلال البريطاني.

 

وقاعة الإسماعيلية التي تستعرض ملحمة الشرطة ضد الاحتلال الإنجليزي. وتتضمن ماكيت يجسد أحداث معركة الاسماعيلية بين الشرطة المصرية المحصنة بالداخل والقوات البريطانية المحاصرة بالخارج، وعدد من الأسلحة التي استخدمت في المعركة، إضافة إلى البهو الرئيسي الذي يعرض مجموعة من التماثيل التي تجسد زي الشرطة المصرية ومراحل تطورها بداية من العصر المملوكى حتى العصر الحديث.

 

كما يزين جدران البهو الرئيسي صور تجسد وزراء الداخلية منذ الفترة الملكية وحتى وقتنا الحالي أمثلة: حسين رشدى باشا وعدلي يكن باشا وعبد الخالق ثروت ....." العصر الملكي"، فؤاد سراج الدين باشا وزكريا محي الدين وعباس رضوان وعبد العظيم فهمي وشعراوى جمعة ومحمد النبوى إسماعيل وأحمد رشدى وزكي مصطفي بدر ومحمد عبد الحليم موسي وحسن الألفي...... وحبيب العادلي " منذ ثورة 1952 وحتى عقب ثورة 25 يناير 2011". بالإضافة إلى مجموعة من أوسمة الشرطة، كما قامت إدارة الداخلية بإعداد موجز عن دور مباحث الآثار وتشريعات حماية التراث الأثري وبعض العملات المزورة والآلات المستخدمة في التزوير.

 

هذا إلى جانب مبنى الإطفاء والذي يضم أقدم عربات الإطفاء التي استخدمت في مصر، حيث يعرض أربع عربات للإطفاء ترجع لعصور تاريخية متتالية من العصر العثماني وعصر محمد على والعصر الحديث.