جارى تحميل الموقع
18 الجمعة , سبتمبر, 2020
البوابة الالكترونية محافظة القاهرة

بيت الهراوي

 

بيت الهراوي هذا المنزل المميز سواء من حيث لونه غير التقليدي؛ فهو يحمل لوناً أصفر داكن غاية في الرقي، كما أن تصميمه المعماري الذي يمثل تحفة معمارية مميزة تعبر عن حقبة تاريخية كان المهندس المصري خلاقا فنانا وكأنه ينحت لوحة فنية أصيلة، اللافت للنظر في هذا البيت أيضاً أن المشربيات تختلف عن كثير من البيوت المصرية إسلامية الطراز، حيث أنها تحمل أدعية وآيات قرآنية، فإحداها مكتوب عليها "وكان فضل الله قريب" واخرى "لا إله الا الله محمد رسول الله".

  

أين يقع بيت الهراوي؟

يقع بيت الهراوي ضمن مجموعة فريدة من المنازل الإسلامية بمنطقة الأزهر، حيث يجاوره منزل الست وسيلة، كما أنه يطل على منزل زينب خاتون بشارع محمد عبده بالأزهر وقد أنشائه أحمد بن يوسف الصيرفي عام 1731م. وينسب هذا المنزل إلى الطبيب عبد الرحمن باشا الهراوي، وهو آخر من آلت إليه ملكية هذا المنزل في عام 1881م.

 

 وصف المنزل

يشتمل المنزل على واجهتين أحدهما الرئيسية من الناحية الجنوبية الغربية والأخرى من الناحية الشمالية الشرقية، أما الواجهتان الأخريان فاحداهما ملاصقة لمنزل الست وسيلة والأخرى ملاصقة لمبانى حديثة، والمدخل الرئيسي بالواجهة الجنوبية الغربية وللمنزل مدخل آخر من الواجهة الشمالية الشرقية، ويتكون المنزل من طابقين، يشتمل الطابق الأول من الداخل على الممر وملحقاته التي تتمثل في الطاحونة والإسطبل وحاصل الغلال ودركاه المنزل البحري وفناء المنزل وقاعة المقعد الصيفي والسلاملك وسلم الحرملك وملحقاته وغرفة السرداب.

 

 

وخصصت "السلاملك"، لاستقبال ضيوف صاحب المنزل من الرجال، وهي تتكون من: إيوانين يتوسطهم درقاعة بها نافورة مزخرفة بقطع من الفسيفساء، والأرضية مصنوعة من الرخام ذو الألوان الراقية والهادئة، وكان للنافورة هدف خفي في هذه الحقبة، حيث أنها كانت تمنع التجسس، من خلال صوت المياه المرتفع الذي تحدثه، وهي طريقة غير تقليدية للتشويش على ما يقوله الموجودين بالبيت، وكانت هذه الطريقة شائعة في هذه الفترة من العصر الإسلامي، ذلك إلى جانب وظيفة مهمة لها، وهي تبريد الهواء خلال ايام الصيف الحارة.

 

أما الطابق الثاني فيشتمل على المندرة وسلم يؤدي إلى القاعة الرئيسية وممر، ويوجد بناء بارز نصل منه إلى الأدوار العلوية وبه حجرة انتظار ذو سقف خشبي يفتح على الخارج بفتحة مكشوفة وخصصت هذه الحجرة للضيوف من النساء حتى لا يدخلن مباشرة على سيدة البيت.

 

إحياء بيت الهراوي

تم البدء في ترميم البيت عام 1986م بالتعاون بين المجلس الأعلى للآثار بمصر ووزارة الخارجية الفرنسية والمعهد العلمي الفرنسي للآثار الشرقية بالقاهرة حيث اكتملت عملية الترميم عام 1993م. وصدر قرار وزاري بتحويله إلى مركز إبداع فني تابع للصندوق عام 1996 ومنذ ذلك التاريخ أصبح البيت مزاراً أثرياً وفنياً في نفس الوقت وإنطلقت منه عدة احتفاليات ثقافية وفنية. كما احتضن البيت "بيت العود العربي" ليكون مقراً له.

 

ولم يقتصر نشاط مركز الهراوى للإبداع على احتضان بيت العود العربى ولكن تنوعت العروض الفنية التى تم تقديمها من خلاله ومنها: (عروض مسرحية – وحفلات موسيقية وغنائية).

 

كيف تصل لمركز الهراوى للإبداع الفنى

العنوان : خلف الجامع الأزهر

تليفون : 25104174