المواطنون
المستثمرون
السياحة
الخدمات
الشكاوي
بوابة النتائج
الخرائط
English

عناوين الأخبار
السعيد: دعم التوجه نحو اللامركزية وتوسيع المشاركة في تحقيق التنمية

      بدأت وزارة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في الإعداد للخطة متوسطة الأجل (2018/ 2021) وقالت الوزيرة هالة السعيد إن الخطة ستقوم على مرتكزات أساسية وهى تحديد البرامج الاستثمارية المستخدمة في كل من القطاع الحكومي العام والخاص خلال الخطة متوسطة الأجل (2018/ 2021) على النحو الذي يتماشى مع ما ورد من تعهدات في برنامج عمل الحكومة في الفترة بين (2016/ 2018) والذي يحقق أهداف استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030.

 

      واضافت الوزيرة أن الخطة تسعى إلى دعم التوجه نحو اللامركزية وتمكين كل المستويات المحلية من المشاركة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة تأكيداً لما نصت عليه المادة 176 من الدستور المصري وتقديم الخطة من خلال المنظومة المتكاملة للتخطيط والمتابعة التي تديرها الوزارة طبقًا للنماذج التي تم إقرارها.

 

     وأوضحت السعيد أن الخطابات التي تم إرسالها للوزارات تضمنت عدة شروط لابد من توافرها في المقترح المقدم منها حيث تضمنت تأكيد تحديد الأهداف الكمية وربطها بمؤشرات قياس الأداء المستهدف تحقيقها والمتغيرات الاقتصادية الرئيسية المستهدفة للخطة مقارنة بالمتوقع تحقيقه في العام المالي 2017/ 2018 وما تم تحقيقه في 2016/ 2017 مع تحديد مدى مساهمة كل وزارة في توفير فرص العمل في ضوء برنامج الاستثمار من أجل التشغيل بالإضافة إلى تحديد تقديرات مساهمة القطاع الخاص والشركات في تحقيق أهداف خطة التنمية المستدامة متوسطة الأجل وعامها الأول لكل من الاستثمارات والمتغيرات الاقتصادية الكلية.

 

     واشارت إلى انه تم التأكيد على كافة الوزارات بالتركيز على الاحتياجات الاستثمارية الضرورية والملحة دون غيرها وتحديد المشروعات الاستثمارية التي تفى بهذه الاحتياجات مع إعطاء الأولوية للمشروعات المطلوب استكمالها والتي قاربت على الانتهاء مع الاهتمام بالمشروعات التي تمس مباشرة حياة المواطن العادي.

 

مصدر الخبر: جريدة الأهرام

تاريخ النشر: 13 يناير  2018

 

 

عودة الى عناوين الاخبارعودة الى الصفحة الرئيسية
الصفحة الرئيسية | عن الموقع | اتصل بنا | مركز المساعده | سياسة الخصوصية | اتصل بمدير الموقع